تعداد الحيوانات المنوية

الفحص الأول الذي يجب القيام به عند إستكشاف عقم الزوجين. يكمن الغرض من تحليل السائل المنوي- الفحص الخلوي للحيوانات المنوية في تقييم معالم القذف وفقا لمعايير منظمة الصحة العالمية (2010).

كيف يحدث هذا الفحص المنوي؟

يمر تحليل السائل المنوي بخطوتين أساسيتين:

01

جمع الحيوانات المنوية

من الضروري أن يمتنع الرجل عن أي علاقة جنسية قبل دراسة الحيوان المنوي. تستمر هذه الفترة من الامتناع بشكل عام من 3 إلى 5 أيام وتسمح بالحصول على كمية من السائل المنوي وعدد كاف من الحيوانات المنوية لإجراء التحليل.

يجب جمع الحيوانات المنوية في بيئة معقمة بعد الاستمناء في غرفة جمع ويتم إرسالها إلى المختبر خلال مدة لا تتجاوز 30 دقيقة.

02

دراسة الحيوانات المنوية

يوجد نوعين من المعايير التي تتم دراستها:

  • ما يشاهد بالعين المجردة:

    الحجم واللزوجة ودرجة الحموضة.
  • المجهرية:

    • تركيز الحيوانات المنوية (عدد الحيوانات المنوية / مل من الحيوانات المنوية) وعدد الحيوانات المنوية (العدد الكلي للحيوانات المنوية / القذف).
    • تركيز الخلايا المستديرة: الخلايا التي ليس لديها، مثل الحيوانات المنوية، إمكانية أن تكون متحركة: فهي إما خلايا دم بيضاء، أو شهود على عدوى في الجهاز التناسلي، أو خلايا من الخصية ولكن لم تصبح بعد حيوانات منوية، مما يدل على إنتاج غير طبيعي للحيوانات المنوية (تكوين الحيوانات المنوية).
    • تركيز الكريات البيض: (عدد الكريات البيضاء / مل من الحيوانات المنوية).
    • حركية الحيوانات المنوية: أي النسبة المئوية منها القادرة على التقدم من المهبل إلى الجذع لتخصيب البويضة. يجب ألا تقل عن 40٪ في الساعة الأولى.
    • حيوية الحيوانات المنوية: وهذا يعني نسبة الحيوانات المنوية الحية. فقط الحيوانات المنوية الحية ستكون قابلة للاستغلال عند إستخدام تقنية المساعدة الطبية على الإنجاب.
    • وجود التراصات: الحيوانات المنوية فوق بعضها البعض، وغالبا ما يرجع ذلك إلى وجود أجسام مضادة غير طبيعية ينتجها المريض ضد الحيوانات المنوية الخاصة به.
    • تحليل السائل المنوي: هو تحليل مورفولوجي للحيوانات المنوية لا يمكن فصله عن الفحص الخلوي للحيوانات المنوية في إطار تشخيص العقم. يدرس تحليل السائل المنوي مورفولوجيا الحيوانات المنوية بعد تلوين عينة على الشريحة. ويحدد النسب المئوية للأشكال الطبيعية (العادية) وغير الطبيعية (غير العادية) للحيوانات المنوية، بعد تقييم الحد الأدنى من 100 خلية. تهم الحالات الشاذة، بطريقة منعزلة أو مصاحبة، الرأس والجزء الأوسط والذيل. يعتبر التقييم المورفولوجي مهما جدا لما له من إرتباط وثيق مع القدرة الإنجابية للحيوانات المنوية.