التخصيب في المختبر مع الحقن المجهري

حقن الحيوانات المنوية داخل الهيولى هي إحدى تقنيات التخصيب في المختبر وتتضمن إدخال حيوان منوي واحد بمساعدة أنبوب دقيق جدا إلى البويضة لتخصيبها.

يتم اللجوء الى الحقن المجهري في الحالات التالية:

  • عندما يكون لدى الرجل إضطرابات شديدة تؤثر على واحد أو أكثر من الخصائص التالية:
    • عدد الحيوانات المنوية: قليل النطاف.
    • الحركية: وهن النطاف.
    • الشكل المورفولوجي: إمساخ نطفي
    • مزيج من هذه العيوب الثلاثة
  • عندما لا يتم العثور على الحيوانات المنوية في السائل المنوي (فقد النطاف)، في هذه الحالة يتم أخذ الحيوانات المنوية مباشرة من الخصية (خزعة الخصية)
  • عندما يحمل الرجل مرضًا معديًا (فيروس نقص المناعة البشرية، والتهاب الكبد، وما إلى ذلك) نحرص على تفادي إنتقال العدوى.
  • إذا جمد الرجل حيوانه المنوي قبل الخضوع للعلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي ويرغب في إستخدامه للإنجاب بمساعدة طبية.
  • عندما لا يستطيع الرجل القذف في الظروف العادية.

قد يتم النصح باللجوء الى الحقن المجهري أيضا في الحالات التالية:

  • عندما تنتج المرأة  عددا صغيرا من البويضات.
  • عندما تحتوي البويضات على قشرة سميكة جدًا.
  • في حالة العقم المناعي مع عدد قليل من الأجسام المضادة لمكافحة الحيوانات المنوية.
  • في حالة الفشل المتكرر  للتخصيب الكلاسيكي في المختبر

الخطوات لحقن الحيوانات المنوية داخل الهيولى هي نفسها بالنسبة للتلقيح التقليدي في المختبر، مع الاختلاف الوحيد هو أن التلقيح البويضي يتم عن طريق حقن الحيوانات المنوية في كل من البويضات الناضجة التي تم الحصول عليها بطريقة إصطناعية بإستخدام أدوات مناولة مجهرية.

إن مركزنا ومختبراتنا مجهزة بأحدث التقنيات في مجال الإنجاب بمساعدة طبية. يتمتع أطبائنا والمختصين في علم الأحياء لدينا بتجربة كبيرو وخبرة وافية تجعل منهم رواد في هذا المجال. التكنولوجيا الحديثة متوفرة لتلبية جميع الاحتمالات حتى مع الفشل المتكرر. كل هذا في جو عائلي وموظفين تحت تصرفكم ومتاحين لدعمكم في مشروعكم. نحن منظمون لتلبية توقعاتكم ونجعل منكم محور اهتمامنا.